ثناء فضيلة الشيخ العالم المتفنن صالح بن عبد العزيز آل الشيخ -حفظه الله-.

ثناء فضيلة الشيخ العالم المتفنن صالح بن عبد العزيز آل الشيخ -حفظه الله-.
8871 زائر
01-01-1970 01:00
كتاب الجواب الإعلاني

فضيلة الشيخ العالم المتفنن صالح بن عبد العزيز آل الشيخ -حفظه الله-.

فقد سبق مِن قريبٍ أنّه هو الذي وجّه الدعوة لحضور الندوة الرسميّة لشيخنا علي الحلبي لحضور الندوة العلميّة القرآنيّة في المدينة النبويّة بتاريخ 11/جمادى الأخرة/1421هـ -وذلك بعد صدور فتوى (اللجنة الدائمة)-المشهورة- بأيّام-.

وهذا يؤكّد احترامه، وتوقيره، وتقديره له.

ثمّ رأيتُ شيخنا أورد صورة كتاب الدعوة وردّه عليه في «ترغيم المجادل» (ص: 98-101) إثناء ردّه على بعض الجهلة.

ثمّ ذكر هناك أنّ الصَِلة الأخويّة القائمة على التعاون والتواصل العلمي والمحبّة والودِّ بينه وبين الشيخ صالح آل الشيخ تصل إلى عشرين عاماً -بحمد الله-.

ثمّ أورد صورةً مِن إهداء الشيخ صالح أرسله له بخطِّ يده قبل عشرين سنة على طرّة كتابه «هذه مفاهيمنا».

وقد كتب في الإهداء:

«إلى الصاحب الأنيق، والباحث الأفيق، ذي العقل والنَّظر علي حسن عبد الحميد، وفّقه الله لرفع راية السُّنَّة بوقار السَّلف، والبعد عن هيشات الخلف...مِن أخيه صالح آل الشيخ».

وأيضاً مِن إهداءاتهِ التي تصل إلى ما يزيد عن عشر سنواتٍ ما أرسله لشيخنا الحلبي على صفحة كتابه:

«التكميل لما فات تخريجه من إرواء الغليل» حيث قال

«مهداة إلى الباحث المكثر، والمؤلّف المتأنّق الشيخ علي حسن عبد الحميد، رمزُ أخوّةٍ وتواصلٍ...المؤلّف صال 20/9/1417هـ».

ذكر ذلك شيخنا في «التعريف والتنبئة» (ص: 14-15 ط ثانية)، أقول (أبو طلحة): وهذا يؤكّد عدم رضاه [صالح آل الشيخ] - جزاه الله خيراً- عن فتوى اللجنة الدائمة في الشيخ الحلبي، وأنّها لم تؤثِّر في معرفتهم بفضله وعلمه ومنزلته.

وقد أوردت صورة الإهداء بخط الشيخ صالح آل الشيخ وغيرها من صور الإهداءات آخر الرسالة.

   طباعة 
0 صوت
Powered by: MktbaGold 6.5