تعليقة هادئة على (كلمة هادية...)

تعليقة هادئة على (كلمة هادية...)
7269 زائر
01-01-1970 01:00

تعليقة هادئة على

(كلمة هادية...)

بقلم : أبو عثمان السلفي

الحمد لله وحده، والصَّلاة والسَّلام على مَن لا نبي بعده:


أما بعد:

فلقد اطلعتُ على كثيرٍ من التعليقات التي تَبِعَتْ ما نُشر في (
منتديات كُلِّ السّلفيّين)-ونقله عنه كثيرٌ من المواقع، والصحف- فيما سُمِّي: «كلمة هادية في بعض الأحداث الجارية»...

ورأيتُ أنَّ أكثرَ المُعلِّقين -ممن انتقدوا
البيان- إنّما نَقَلوا نُتفاً منه، وأجزاءً لا تدلُّ –أَلبتّةَ- على المُراد والمقصود -العامّ- منه-.

فأكثرُهم –غفر الله لهم- لم يتطرّق –مطلقاً- لما ذُكر في البيان عن إخواننا المسلمين المستضعفين في فلسطين المحتلّة، وما يجب
من عُموم أهل الإسلام تُجاهَهُم مِن النُّصرة والإعانة...

ولقد
رَبَطَ البعض(!) البيانَ –ظلماً- ببعض الأحداث التي واكبت ظهورَ المقال –مباشرةً-، وهذا ربطٌ باطلٌ لسببين:

1- أنَّ البيان مُعدٌّ قبل أكثر من شهر من تاريخ نشره
.

2- أنَّ البيان لم يتطرق إلا للمسلمين، والمستأمنين، والمعاهدين مِن غير المسلمين-فقط-.


وللأسف الشديد أنّ بعض مواقع الإنترنت انتقدت البيان بعبارات قبيحة جدًّا، ليس فيها علمٌ، ولا بحثٌ، ولا حُجّةٌ، ولا أَدَبٌ ، وإّنما بالسبّ والشتائم، والطعن بالنيّات!!(1)

وهذا لا يليقُ –أَلبتّةَ- بمن ينتسبُ للإسلام؛ فضلاً عمّن ينتسبُ إلى العلم!

نعم
؛ كانت هنالك أقلامٌ منصفة عادلةٌ؛ رأتِ الحقَّ في البيان، فنصرته، وانتصرت له.

وليس يهمُّ –في هذا البيان- الردُّ أو النّصرة؛ ولكنّ الواجبَ المهمَّ: أن يعدلَ الإنسان في حكمهِ، وأن يكونَ حَكَماً على نفسه؛ لا بالتعصب والهوى، وإنَّما
بالحقِّ والهدى.
والله المستعان –وعليه التكلان-.



ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) بينما لم نسمع مِن هؤلاء المتسترين المجهولين تلكم الشتائم والطعونات في بيان مشابه لبيان مشايخنا: يُستنكر فيه الأعمال الإجرامية والتفجيرية وقتل الأبرياء من المسلمين، أو غير المسلمين من المعاهدين والمستأمنين، وكان من الموقعين على ذلك: سلمان العودة! وسفر الحوالي!! وناصر العمر!!!

   طباعة 
0 صوت
Powered by: MktbaGold 6.5