القصيدة التائية فِي ختم دورة (أندونيسيا) للعلوم الشرعية

القصيدة التائية فِي ختم دورة (أندونيسيا) للعلوم الشرعية
13266 زائر
01-01-1970 01:00
علي بن حسن الحلبي الأثري
القصيدة التَّائيَّة فِي ختمِ دورة (أندونيسيا) للعلوم الشرعية

سورابايا في 15 / 10 / 2009
أندونيسيا





عَهْدُ المَحَبَّةِ وَاصِلٌ كُلَّ الَّذِي ***** شَهِدَ افْتِتاحاً وَاخْتِتَامَ الدَّوْرَةِ
وَالشُّكْرُ مَوْصُولٌ لِكُلِّ حُضُورِنَا ***** زِدْ خَالِداً وَبَنِي تَمِيمِ مَوَدَّةِ
وَالشَّيْخُ نَصْرٌ نَاصِرٌ قُرْآنَنا ***** وَالشَّيْخُ مَشْهُورٌ مُنَاصِرُ سُنَّةِ
فِي اللهِ نَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً كَالأُلى ***** سَبَقُوا قَدِيماً حَيْثُ أَشْرَفُ حَالَةِ
عَهْدُ المَحَبَّةِ وَاصِلٌ أَحْبَابَنَا ***** مِنْ جَاوَةٍ حَتَّى وُصُولَ سُمَطْرَةِ
وَالعَهْدُ بَاقٍ فِي نُفُوسٍ وَافَقَتْ ***** أَقْوَالَهَا بِالصِّدْقِ فِي ذِي الفِعْلَةِ
هَذِي سِنُونُ الصِّدْقِ دَوْماً فِي عُلاَ ***** أَمَّا سِنُونُ الغَدْرِ ذَاكَ تَرَدَّتِ
فَالْفَرْقُ فَرْقٌ كَالسَّمَاءِ وَأَرْضِنَا ***** لاَ لاَ تَقِيسُوا غَيْرَ حَقٍّ إِخْوَتِي
هَا فَانْبُذُوا ذَاكَ الَّذِي لَبِسَ البَلاَ ***** مُتَلَبِّساً بِالزُّورِ إِفْكَ مَقُولَةِ
كُونُوا جَمِيعاً صَادِقِينَ مَعَ الَّذِي ***** صَدَقَ العُهُودَ وَأَخْلَصَنْ لِلْدَّعْوَةِ
إِنِّي لَنَاصِحٌ الجَمِيعَ نَصِيحَةً ***** هَا فَاتْبَعُونِي فِي قَبُولِ نَصِيحَتِي
لاَ تَقْبَلُوا دَعْوَى دَعِيٍّ قَالَهَا ***** حَتَّى يُوافِقَ نَهْجَ دَعْوَتِنَا الَّتِي
قَدْ أُسِّسَتْ مِنْ ذَا الكِتَابِ وَسُنَّةٍ ***** فِي نَهْجِ أَسْلاَفٍ بِأَيْدٍ مُدَّتِ
بِالحَقِّ تَرْجُو رَحْمَةَ المَوْلَى بِهَا ***** إِرْضَاءُ رَبِّي عَزَّ فَوْقَ الغَايَةِ
أَمَّا الدَّعِيُّ فَحِينَ يَفْرِي فِرْيَةً ***** فَهْوَ كَأَفْعَى تَلْتَوِي فِي غَابَةِ
مُتَلَبِّسٌ لِلِباسِ تَقْوَى كَاذِباً ***** وَمُخَبِّئٌ لِلزُّورِ طَيَّ عِبَاءَةِ
لاَ يَرْتَجِي غَيْرَ المَصَالِحِ لِلْهَوَى ***** لَيْسَ انْتِصَاراً لِلْهُدَى أَوْ شِرْعَةِ
فَسَلِيمُ فِعْلٍ صَارَ مِنْهُ قَبِيحَهُ ***** وَهِلالُهُ قَدْ خَرَّ شَرَّ السَّقْطَةِ
وَالحُكْمُ لِلْقَهَّارِ عَالٍ عَرْشُهُ ***** لاَ لَيْسَ يَنْجُو مِنْهُ أَهْلُ الرِّدَّةِ
وَكَذَاكَ أَهْلُ الفِسْقِ وَالكُفْرِ كَذَا ***** حَالُ المُنَافِقِ فِي قَبِيحِ مَسِيرَةِ
مِثْلٌ لَهُمْ فِي السُّوءِ يَا إِخْوَانَنا ***** ذَاكَ الَّذِي مُتَلَبِّسٌ بِالبِدْعَةِ
فَهْيَ عَلَى الدِّينِ الحَنِيفِ لَدُودَةٌ ***** كَأَشَدِّ سُوءٍ فِي الهَوَى وَمَضَرَّةِ
وَأَشَدُّ مِنْ هَاؤُمْ جَمِيعاً حَالَةً ***** ذَاكَ الكَذُوبُ: فَخَائِنٌ لِلْعُهْدَةِ
إِنِّي لأَعْجَبُ مِنْ ظَلُومٍ غَادِرٍ ***** إِذْ لاَ يَزَالُ مُمَارِياً بِالْكِذْبَةِ
اُسْكُتْ أَيَا رَجُلاً فَكُلُّكَ سَوْأَةٌ ***** وَاعْمَلْ بِصِدْقٍ سَاتِراً لِلْعَوْرَةِ
ذَاكَ المُبَدِّلُ لِلْحَقِيقَةِ بِالْهَوَى ***** وَكَذَاكَ صِدْقُ القَوْلِ شَرَّ الفِرْيَةِ
هَذَا وَرَبِّي عَهْدُنَا مِيثَاقُنَا ***** هَذَا هُوَ الصِّدْقُ وَرَبِّ الكَعْبَةِ
كُلُّ الَّذِي قَدْ قِيلَ حَقٌّ خَالِصٌ ***** إِذْ إِنَّنا قُلْنَا بِكُلِّ تَثَبُّتِ
وَصَلاَةُ رَبِّي وَالسَّلاَمُ عَلَى الَّذِي ***** فَاقَ الأَنَامَ بِخَتْمِهِ لِنُبُوَّةِ
صَلَّى عَلَيْهِ اللهُ خَيْرَ صَلاَتِهِ ***** وَكَذَاكَ تَسْلِيمٌ خِتَامَ قَصِيدَتِي
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
جديد المقالات
: كل مُر سيمُر - تغريدات مصورة
رد أحاديث الصحيحين - تغريدات مصورة
: المتصدرين للإفتاء - تغريدات مصورة

Powered by: MktbaGold 6.5