حول الفتن والخلاف بين المشايخ في مصر

السؤال: ما رأيُكم في الفِتنة التي تحدُث -الآن- في مِصرَ؛ حيثُ الخلاف فيها بين المشايخِ في مِصر؟

الجواب:

أنا أقول: هذه أول بَرَكات الثَّورة!!

أولُ بَرَكات الثَّورة: أن يَدبَّ الخلافُ بين أهل العِلم مِن أهل السُّنَّة -وللأسف!!-.

وأنا قلتُها -وأقولها-وقلبي على إخواني، ونفسي تتقطَّع على ما يَجري-:

إنَّ الذي يحدُث -الآن- في مصرَ بين أهلِ العِلم وطُلاب العلم؛ أشبهُ ما يكونُ بِحالةِ انعدام وزنٍ!

وكما قال بعضُ الأفاضِلِ هناك؛ قال: ما جَرى في مِصرَ حالةٌ لا سابقَ لها؛ وبالتَّالي: لا قِياسَ عليها.

كأنَّه يقول: لا نَعرِف ماذا نفعلُ! ولن نعرفَ ماذا نَقولُ!

فالأمرُ -كما قلتُ-: أخطرُ وأعظمُ وأعمقُ مِن مجرَّد الإشارات، أو الأَمارات، أو الدِّلالات -التي يُظَن أن فيها خيرًا-؛ ولكن جُملة ما يَجري أعظم وأشدُّ وأنكى!

وليس لها مِن دُون الله كاشِفة.

لسماع المادة


طباعة
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5