ما سبب نزول هذه الآية: " و لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط ?

ما سبب نزول هذه الآية: " و لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط ?
7206 زائر
01-01-1970 01:00
عليُّ بنُ حسَنٍ الحَلَبِيُّ
السؤال كامل
السلام عليكم و رحمة الله ما صحة هذه الأحاديث؟ و ما سبب نزول هذه الآية: " و لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا" ؟ هذا ما وجدته، فما مدى صحته ؟ - بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس إذ أتاه صبي فقال إن أمي تستكسيك درعا فقام من ساعة إلى ساعة فظهر بعد البناء فذهب إلى أمه فقالت له قل له إن أمي تستكسيك الذي عليك فدخل داره ونزع قميصه وأعطاه وقعد عريانا وأذن بلال وانتظر فلم يخرج إلى الصلاة الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الكافي الشاف - الصفحة أو الرقم: 168 خلاصة الدرجة: لم أجده ---------------------------------------------------------------------------- ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ( قال جابر : أتى صبي فقال : يا رسول الله إن أمي تستكسيك درعا ولم يكن لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا قميصه فقال للصبي : من ساعة إلى ساعة يظهر فعد وقتا آخر فعاد إلى أمه فقالت : قل له إن أمي تستكسيك الدرع الذي عليك فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم داره فنزع قميصه فأعطاه إياه وقعد عريانا فأذن بلال بالصلاة فانتظروه فلم يخرج فشغل قلوب أصحابه فدخل عليه بعضهم فرآه عريانا فأنزل الله تعالى : " ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك " يعني : ولا تمسك يدك عن النفقة في الحق كالمغلولة يده لا يقدر على مدها . ( ولا تبسطها ( بالعطاء ( كل البسط ( فتعطي جميع ما عندك ( فتقعد ملوما ( يلومك [ سائلوك ] بالإمساك إذا لم تعطهم و " الملوم " : الذي أتى بما يلوم نفسه أو يلومه غيره ( محسورا ( منقطعا بك لا شيء عندك تنفقه يقال : حسرته بالمسألة إذا ألحفت عليه ودابة حسيرة إذا كانت كالة رازحة.
جواب السؤال

نسبه السيوطي في

( الدر المنثور)

لابن أبي حاتم؛عن المنهال بن عمرو!


فالحديث معضل..

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
روابط ذات صلة

الفتاوي المتشابهة الفتوى التالية
Powered by: MktbaGold 6.5