البرهان على خطر(الأحباش)على العقيدة والإيمان،وإخلالهم بالأمن والأمان-في الأوطان-

البرهان على خطر(الأحباش)على العقيدة والإيمان،وإخلالهم بالأمن والأمان-في الأوطان-
2425 زائر
31-03-2014 07:55
غير معروف
علي بن حسن الحلبي

البُرهان
على خطر(الأحباش)على العقيدة والإيمان،

وإخلالهم بالأمن والأمان-في الأوطان-




خَطَرُ(جماعة الأحباش)خَطَرٌ عقائديٌّ على الدين، وخطرٌ (أمنيٌّ) على الدنيا.

وتاريخُهم (الأمنيُّ)الأسود-في لبنان-بلد نشأتهم- أكبرُ دليل على ذلك.


فالواجب على أولياء الأمور:المحافظة على إيمان الوطن،وأمانه،والتيقّظ-والانتباه-إلى هذه الفرقة،التي تسير-حثيثاً-على أسلوب(تمسكن:حتى تتمكّن!).


نعم؛نحن ضدّ أساليب الإيذاء البدني-كيف كانت-ومع مَن كانت-.


بل إن التاريخ الأسود للأحباش لَيؤكّد لكل مَن يعرفه أنهم هم أول مَن استعمل أساليب الإيذاء البدني..إلى حدّ القتل،والتصفية الجسدية،والاغتيال.

فبلدنا-والحمد لله-آمِن:لا نقبل-بحالٍ-أن يعكّر صفوَه انفعالاتٌ شبابية غير منضبطة.


وكذلك-سواءً بسواء-:نحثّ أولياءَ الأمور-وفّقهم الله إلى مزيد طاعته-إلى الحذَر من هذه الفئة الباغية،التي لا تريد إيماناً حقاً للبلاد والعباد كما لا تريد أماناً صادقاً للوطن. وهمّها الأكبرُ:نشرُ أفكارها المنحرفة الغالية-القائمة على تكفير علماء أهل السنة،وبثّ الفُرقة بين الناس-.


ولا أقول-أخيراً-إلا:


أَرى خللَ الرَّماد وَمِيضَ نارٍ***ويُوشكُ أن يكون لها ضِرامُ

فإِنّ النارَ بالعُودَين تُذْكى***وإن الحَربَ أولُها كلامُ!
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
Powered by: MktbaGold 6.5