(الاعتذار)حسنٌ...ويدلّ على أخلاق طيّبة...ولكنْ!

(الاعتذار)حسنٌ...ويدلّ على أخلاق طيّبة...ولكنْ!
2362 زائر
03-05-2014 09:48
غير معروف
علي بن حسن الحلبي
(الاعتذار) حسنٌ...ويدلّ على أخلاق طيّبة...

ولكنْ!


لماذا نضطرّ للاعتذار..وعندنا مندوحةٌ عنه/منه:

في:

أن نتأنى في مواقفنا...

ونتمهّل في قراراتنا...

ونضبط أعصابنا...وأقلامنا...


فقد صحّ عن أنس -رضي الله عنه- قال:


قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إِياك وكلَّ ما يُعتذر منه ".


هذا هو الخُلُق المحمدي الذي يجب علينا أن نجاهد أنفسنا لاتباعه..وسلوكه..والتمثّل بهديه..


نعم؛ونكون عوناً لإخواننا في تحقيق ذلك..بالأخذ بأيديهم،والترفّق معهم،واللطف بهم،واحتمال المعاذير لهم-مع معرفتنا بما عندهم!-.


نحن بشر..


ويعامل بعضنا بعضاً صدوراً عن هذا الأصل..لا ملائكة..ولا أنبياء..


من ذا الذي ما ساء قَطّ***ومن له الحسنى فقط!؟



وانظر إلى ما قاله بعض السلف الصالحين-رحمهم الله-أجمعين-؛مبيّناً أسباب (المروءة)التي تحصّل عليها بعضُ أفاضلهم:


(إِنَّهُ أَخَذَ بِأَخْلاقٍ أَرْبَعَةٍ ، وَتَرَكَ أَخْلاقًا ثَلَاثَةً:


أَخَذَ بِأَحْسَنِ الْبِشْرِ إِذَا لَقِيَ .


وَأَحْسَنِ الْحَدِيثِ إِذَا حَدَّثَ .


وَأَحْسَنِ الِاسْتِمَاع اذا حُدِّث .


وبأيسر المَؤونة إِذَا خُولِفَ .


وَتَرَكَ مِزَاحَ مَنْ لَا يُوثَقُ بِعَقْلِهِ وَلَا دِينِهِ.


وَتَرَكَ مُخَالَفَةَ لِئَامِ النَّاسِ.


وَتَرَكَ مِنَ الْكَلَامِ كُلَّ مَا يُعْتَذَرُ مِنْهُ)....


...نعم؛هكذا كان أسلافنا..ومَن تشرّفنا بالانتساب إليهم:


قال الصحابيّ الجليل سعد بن عُبادة الأنصاري:


(انظر إلى ما يُعتذر منه من القول والفعل فاجتنبه)..


فاللهَ أسأل-لي ولكم -أيها الخلان-في أسرة(كل السلفيين)-المباركة-إن شاء الله-أن نكون على هذه الحال..مِن أجمل الخلال،وأنبل الخصال...


{قل إن هدى الله هو الهدى}..


و"لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".


فحيّهلا بكل من اعتذر من أخيه..


وحيّهلا بالقابل عذرَ أخيه..


وحيّهلا -أكثر وأكثرَ-بمن تأنى..وتمهّل..ولم يندفع إلى قول أو فعل : يضطرّه إلى الاعتذار-مع كون الاعتذار-في نفسه-حسناً..لكنّ ترك أسبابِ الوصول إليه:


أحسن.. وأتقن..وأتقى:


-في العاجلة..لنفسه وإخوانه..


-وفي الآجلة..بين يدي ربّه وخالقه..
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
Powered by: MktbaGold 6.5