توبيخُ المستنسِر بتنبيهِه لأسباب استيقاظ(!)الدكتور محمد بن ربيع المدخلي..-المتأخِّر-!

توبيخُ المستنسِر بتنبيهِه لأسباب استيقاظ(!)الدكتور محمد بن ربيع المدخلي..-المتأخِّر-!
5277 زائر
06-07-2014 06:51
غير معروف
علي بن حسن الحلبي
توبيخُ المستنسِر
بتنبيهِه لأسباب استيقاظ(!)الدكتور محمد بن ربيع المدخلي..-المتأخِّر-!


...بَدَأَتْ أولُ فتن الدكتور ربيع المدخلي مع السلفيين-تربّصاً،وإسقاطاً، وتبديعاً-في أواخرِ حياة مشايخنا الكِبار الثلاثة-رحمهم الله-..أي:قبل نحو خمسةَ عشرَ عاماً!


ومنذ ذلك الحين..إلى قبل نحو سنتين : لم نسمع عن الدكتور محمد ابن الدكتور ربيع كبيرَ-أو كثيرَ!-مشارَكات! أو ردود!أو دِفاعات- أو مدافَعات!-..عن والده!أو عن منهجِه التبديعيّ المسخ
الذي فرّق الدعوةَ السلفيّة..وشتّت أهلَها!-ولا يزال!-!!

ثم-في الشهور الأخيرة-وفجأة!!- : طَفا(!) ظهورُالدكتور محمد ابن الدكتور ربيع على السطح(!!)بعددٍ من المداخَلات الهاتفيّة التافهة-المتكرِّرة!-..على بعض الفضائيّات السلفيّة (!) التي فتحت لمداخلاتِه الهاتفيّة الهَوجاء خطوطَها-وعلى البثّ المباشر!-!!


فكان منه ما كان-مما سننبّه على بعضِه(!)الآن!-!!


..ولو أردنا تتبُّعَ سائرِ كلامِ الرجل:لَطال القولُ!!فهو غائبٌ مغيَّبٌ!! يتكلّم بما لا يدري!ويخوضُ فيما لا يعلمُ!!


فـ(كـ)ـأنّما صَعَقَتْه شهوةُ الظهور-القاصمةُ للظُّهور!-!!


** فكان أوّلُ ذلك عجائبِ مصائبِه -وأجلاها
وأوضحُها-:

طعنَه المكشوفَ في شيخَينا الجليلَين ، الإمامَين الكبيرَين: ابن باز، والألباني-رحمهما الله-تعالى-تحت مظلّة الطعن بتلاميذهما!!-!!


..ثمّ لمّا كَشف هُراءَه في ذلك الطعنِ بعضُ إخواننا-هنا-في هذا (المنتدى)-المبارَك-:هبّ بعضُ أشياعِهم(!)ليدافعَ عنه بالباطل-كالعادة!-!


ثم-بعدُ-تكلّم هو(!).. ليحملَ-بالهوى المحض-ما اعتبرَه مجملَ كلامه على مفصَّله(!)-محاولاً الخروجَ مِن مأزقه الذي أوبقه فيه تسرُّعُه!-..بأنه: أراد كذا!وكذا!وكذا!!


ثم تكلّم أبوه!!


ثم تكلّم (هو!)!!


..كلُّ ذلك بكلام طويل..ليس عليه أدنى تعويل-بالتحريف والتأويل والتبديل!-!


** ثم جاءت الثانية:


بالتأليب على الخوضِ في الدماء في (ليبيا) ..والتشجيع على الخروج! والانقلابات!و..و..!!..تثويراً..وتهييجاً!!

بكلامٍ أهوجَ تافهٍ..لا يدلُّ على فقهٍ في دين!ولا على معرفةٍ بسياسة!!

وإلى الآن..لم يَرِدْنا(!)أنباءُ ما وراء ذلك -حول هذا الهَذْر الدمويّ الباطلِ!- مِن تنصُّل!أو تأويل!أو (حمل مجمَل على مفصَّل!)!أو تراجع!أو ترجيع!!!


..ولكنْ-مع هذا وذاك-:


يبقى السؤالُ الكبيرُ(!)مطروحاً:


o ما الأسباب(الحقيقيّة!!)وراءَ استيقاظ(!)الدكتور محمد بن ربيع المدخلي..-المتأخِّر-!


o وما سرُّ طعنه في الشيخين الكبيرَين-ولو أَظهَر-أو أُظهِر!-التراجع عنه؟!


o وما سرُّ ظهورِه المفاجئ لِيخوضَ في الدماء! ويُثَوِّرَ لأسباب البلاء!؟


...نحن لسنا مثلَ القوم (!):نخوضُ في البواطِن!ونطيشُ في البواطِل!!

لكنّنا...نسألُ ، ونتساءَلُ!


فهل مِن مجيبٍ-أو مستجيب!-مِن غير خوضٍ آفِكٍ في البواطِن!وطَيشٍ آفِلٍ في البواطِل -؟!

ذلك ما نرجو...
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
Powered by: MktbaGold 6.5