ادب الخلاف

ادب الخلاف
656 زائر
24-01-2017 04:08
موقف للشافعي في أدب الاختلاف ، هذا الأدب الذي نفتقده ، هذا الأدب الذي نقرأ عنه ولا نمارسه ، هذا الأدب الذي هو مسطور في الكتب وليس ممارساً في الواقع إلا في القليل ، بل في اقل القليل .والله يقول في الخلاف : ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ، فالمرحومون هم البعيدون عن الخلاف ، وان كان الخلاف لا بد منه . يقول يونس الصدفي وهو احد تلاميذ الإمام الشافعي : ما رأيت أعقل من الشافعي ، ناظرته يوماً في مسألة ، ثم افترقنا ، ولفيني بعد ذلك فاخذ بيدي ، وقال : يا أبا موسى ، إلا يستقيم ان نكون إخواناً ، وان لم نتفق في مسألة . عقب الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء وقال : هذا يدل على كمال عقل هذا الإمام ، وفقه نفسه ، فما زال النظراء يختلفون . عقب الشيخ علي الحلبي بقوله : واذ نتكلم في ادب الخلاف علينا ان نرحم بعضنا بعضاً ، وان يقدر بعضنا بعضاً ، وان يلزم بعضنا قدر نفسه وفضل غيره فيما يختلف فيه . منقول من درس بعنوان من أدب الخلاف الشيخ علي بن حسن الحلبي .
| حفظ , استماع | ( )
0 صوت
 
جديد المحاضرات
صيام السبت - الصيام والحج
ما تعريف الإيمان؟.. - مسائل الإيمــــــان

Powered by: MktbaGold 6.5