هل ﻛﻞ ﺻﻮﻓﻲ ﻣﺒﺘﺪﻉ؟!..

هل ﻛﻞ ﺻﻮﻓﻲ ﻣﺒﺘﺪﻉ؟!..
191 زائر
09-03-2017 06:35
ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ: شيخنا، -أحسن الله إليكم-، هل ﻛﻞ ﺻﻮﻓﻲ ﻣﺒﺘﺪﻉ؟!.. ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ: ﻧﻘﻮﻝ: ﻣﺼﻄﻠﺢ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻣﺼﻄﻠﺢ ﺣﺎﺩﺙ، ﻟﺬﻟﻚ اﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ -ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ!- ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﺴﺒﺔ، ﺇﻟﻰ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺮﺟﻊ؟!.. فقال ﺑﻌﻀﻬﻢ: ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻔﺎء!.. ﻭ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ: ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻮﻑ!.. ﻭ ﻗﺎﻝ ﺑﻌﻀﻬﻢ: ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ ﻣﻦ الصُفَّة!.. ﻭ الصُفَّة؛ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﺠﻠﺲ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ مسجد ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﷺ ﻓﻘﺮﺍء ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ.. ﻓﻬﻢ ﻳﺘﺸﺒﻬﻮﻥ ﺑﻬﻢ(!).. فاﺧﺘﻠﻔﺖ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﺼﻮﻓﻴﺔ -ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ- ﻓﻲ ﺿﺒﻂ معنی ﻛﻠﻤﺔ "ﺻﻮﻓﻲ" ﻟﺬﻟﻚ -ﺍﻵﻥ- ﻟﻮ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻧﺰﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺰﻫﺪ ﻭ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﻭ ﺍﻟﺘﻌﺒﺪ، ﻭ ﻟﻜﻨﻪ ﻗﺮﻥ ﺫﻟﻚ -ﻛﻠﻪ- ﺑﺪﻻﺋﻞ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻭ ﻗﺎﻝ: "ﺃﻧﺎ ﺻﻮﻓﻲ!.." فهل ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭ ﺑﻴﻨﻪ، ﺣﻘﻴﻘﻲ؟!.. ﺃﻡ أن ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻭ ﺑﻴﻨﻪ خلاف صوري ﻏﻴﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ؟!.. الخلاف هنا ﺧﻼﻑ ﻋﺒﺎﺭﺓ..ﺧﻼﻑ ﻟﻔﻈﻲ.. وذلك ﻷﻧﻪ ﻣﻌﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻭ ﺇﻥ اﺧﺘﻠﻔﻨﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻠﻔﻆ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﻘﺪﻡ ﻭ ﻻﻳﺄﺧﺮ، ﻟﺬﻟﻚ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﺍﻷصبهاﻧﻲ وهو ﻣﻦ ﻛﺒﺎﺭ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻭ ﻟﻪ ﻣﺆﻟﻔﺎﺕ ﻛﺒﺮﻯ، ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ [ﺣﻠﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻴﺎء]، ﻓﻲ ﻛﻞ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻳﻘﻮﻝ: "ﻭ ﺍﻟﺘﺼﻮﻑ؛ ﻛﺬﺍ..ﻭﻛﺬﺍ..ﻭ ﻛﺬﺍ.."، "ﻭ ﺍﻟﺘﺼﻮﻑ؛ ﻛﺬﺍ...ﻭﻛﺬﺍ.." ﻟﻜﻦ ﺃﻱ ﺗﺼﻮﻑ يقصد؟!.. ﺍﻟﺘﺼﻮﻑ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻡ ﻓﻲ ﺫﻫﻨﻪ هو؛ ﻣﻦ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﺍﻟﺴﻨﺔ، وﻣﻦ ﺍﻟﺬﻛﺮ ﻟﻠﻪ، ﻭ ﺍﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ، ﻭ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻟﻠﻪ، ﻭ ﺍﻟﺨﺸﻮﻉ ﻟﻠﻪ.. ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻜﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﺼﻒ ﺑﻬﺎ -ﺃﺻﻼ-، ثم لو تصورنا ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺧﺮﻯ؛ بأن ﺟﺎء ﺇﻧﺴﺎﻥ و ﻗﺎﻝ: "ﺃﻧﺎ ﺳﻨﻲ.." فذلك ﻭﺻﻒ ﻧﻔﺴﻪ بأنه ﺻﻮﻓﻲ!، ﻭ ﻫﺬﺍ ﻗﺎﻝ: "ﺃﻧﺎ ﺳﻨﻲ.." ﺛﻢ، ﻧﻈﺮﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻓﻌﺎﻟﻪ فرأيناها: بدعا!..خرافات!..إنحرافات!..محدثات!.. و أمورا ما أنزل الله بها من سلطان!، هل يغني وصفه نفسه بالسني عن حاله شيئا؟!.. الجواب: لا.. إذا، العبرة بحقائق المسميات، لا بالألفاظ و الأسماء!.. فلا يجوز أن نقول كل صوفي مبتدع!.. كما لا يجوز أن نقول كل سني محق!.. قد يكون من هذا مبتدعا و قد يكون من هذا محقا، بحسب وزننا ما يقوله و يفعله بكتاب الله و بسنة رسول -الله صلى الله عليه و على آله و صحبه أجمعين-.
| حفظ , استماع | ( )
109 صوت
 
روابط ذات صلة

المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالية
Powered by: MktbaGold 6.5