انتشر على عدد من(وسائل التواصل الاجتماعي)

انتشر على عدد من(وسائل التواصل الاجتماعي)
70 زائر
13-05-2020 12:52
علي بن حسن الحلبي الأثري

‏‏انتشر على عدد من(وسائل التواصل الاجتماعي)-هذه الأيام-:
ما ذَكره بعضُ الأفاضل-نقلاً عمّن هو قريب(!)من شيخنا الإمام الألباني-رحمه الله-فيما قيل-:

أنه-في يوم عيد-كانت السماء تمطر مطراً شديداً، ولا سبيل للوصول إلى المصلّى إلا بمشقة!
قال:
فجمَع الشيخ الألباني أهلَه في البيت وصلّى ركعتين مع التكبيرات، ثم خطب بهم خطبة.


قلت:
وهذا يخالف المنقول عن السلف في هذه المسألة، من صلاة ركعتين، دون خطبة.
وهو-كذلك-:
يخالف ما أجابني به شيخنا-رحمه الله-شخصياً- قبل نحو/أكثر=من ثلاثين عاماً!

وهاكم نصَّ السؤال والجواب:


(*الحلبي : علّق البخاريّ في "صحيحه" عن عطاء: أنّه من فاتته صلاة العيد صلّى ركعتين.
وذكر الحافظ بن حجر في "فتح الباري" عن ابن مسعود: أنّ من فاتته صلاة العيد يصلّي أربعاً.
وصحّح سنده.
فما الرّاجح عندكم؟

∆الشيخ : الصّلاة تقضى كما فاتت.
هذه قاعدة فقهيّة أخذت من بعض المفردات من السّنّة النّبويّة.
الصّلاة تقضى كما فاتت:
فصلاة العيد ركعتان؛ فمن فاتته بعذر شرعيّ صلاّها ركعتين كما يصلّيها الإمام.
أمّا صلاة أربعة؛ فذلك رأي، و لا نجد له ما يشهد له من السّنّة .

*الحلبي : ألا يُشكل على هذا ما ذكرتموه في "الأجوبة النّافعة" في المتخلّف عن صلاة الجمعة، أو من فاتته الجمعة؟

∆الشيخ : لا؛ لأنّ ذاك نصّ خاصّ بالجمعة، ولا يقاس .

*الحلبي : أيضاً؛ عن بعض السّلف آثار.

∆الشيخ : لا؛ فيه حديث مرفوع-في هذا-).

وهذا هو التسجيل الصوتي لهذا الحوار:



https://www.youtube.com/watch?v=5EWbOYi2Ao4

قلت:
ويمكن حمل هذا المنقول عن شيخنا-لو صحّ عنه-:

أنه نصَح أهل بيته، أو وجّههم، أو نبّههم!
فظنّ مَن ظن منهم(!)أن هذا خطبة!

والله أعلى وأعلم.


الأربعاء : ٢٠ رمضان ١٤٤١ هــ
الموافق : ١٣ ٥ ٢٠٢٠ مــ

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5