السؤال الرابع : حكم الصلاة خلف المذياع أو خلف التلفزيون

السؤال الرابع :

حكم الصلاة خلف المذياع أو خلف التلفزيون وأجهزة البث المتنوعة اليوم بسبب جائحة الكورونا ، وأن بعضاً من العلماء والمفتين أفتى بذلك ؟


أجاب فضيلة الشيخ:

علي بن حسن الحلبي -حفظه الله- :

هذا غير صحيح ولا يجوز ، والقياس في ذلك بعيد وبعيد جداً ، وبعض النقول التي نُـقِـلت وأنا اطَّلعتُ على شيء منها يعني إذا كان بينك وبين الإمام -مثلاً- شارع ، بينك وبين الإمام جدول ماء ، بينك وبين الإمام طوابق أنت مثلاً في الدور الثاني وهو في الأسفل تراه وتسمع كلامه.


أما بينك وبين الإمام أمتار كثيرة جداً ، وأميال كثيرة جداً لا تسمع منه إلا من خلال البث ؛ هذا غير ذلك بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، لذلك هذا لا يجوز.


النقطة الثانية:

نخشى غداً أن يقال طالما أن التلفزيون ينقل الصلاة كأننا نقف خلف الإمام في المسجد النبوي والمسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجد الزيتونة ومسجد القيروان وكل بلاد المسلمين ؛ غداً قد يأتي إلينا آخر فيقول الحج هذه السنة قد يُمنَع من أجل موضوع الكورونا وانتشار الوباء وما أشبه ؛ فيقول : لماذا لا نَـحُج أيضاً عبر التلفزيون ؟


الحجة واحدة ، لأن أي خلاف في هذا القياس فهو خلاف في ذلك القياس ، فهذا لا يجوز بأي حال من الأحوال والله أعلم.


مع التنبيه أن هذا القول ليس جديداً ، كَـتَـب بعض علماء المغرب قبل 40 أو 50 سنة ، كتب رسالة سماها :

" الإقناع في صحة الصلاة خلف المذياع ".


لكن سائر أهل العلم في ذلك الزمان نقضوا هذا القول ولم يقبلوه ، فالحكم الحكم واحد.


وحينئذ نحن نقول :

لا تكليف إلا بالمستطاع ، طالما أننا لا نستطيع أن نصلي في المساجد ؛ فنصلي في بيوتنا بما يوفقنا الله تعالى ، سائلاً ربي عز وجل أن يتقبل من الجميع.

المصدر :


فيديو تم نشره على صفحة:

(الشيخ علي بن حسن الحلبي)

على الفيسبوك بتاريخ :



25 شعبان 1441 هجري


18-04-2020 ميلادي.



طباعة
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5