مِن التاريخ العلميّ الإسلاميّ المذهبيّ، وموقفُ العلماء الربّانيّين منه:

مِن التاريخ العلميّ الإسلاميّ المذهبيّ، وموقفُ العلماء الربّانيّين منه:
136 زائر
08-06-2020 04:01
علي بن حسن الحلبي

مِن التاريخ العلميّ الإسلاميّ المذهبيّ، وموقفُ العلماء الربّانيّين منه:

روى الإمامُ أبو بكرٍ البيهقيُّ-ناصرُ مذهب الإمام الشافعيّ-رحمهما الله-في كتابه«المدخَل إلى(السنن الكبرى)»-ومِن طريقه ابنُ عساكر في«كشف المغطّى»-مِن طريق خَالِدِ بْنِ نِزَارٍ الْأَيْلِيّ، قَالَ: سَمِعْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ-رَحِمَهُ الله-يَقُولُ:

دَعَانِي أَبُو جَعْفَرٍ-أَمِيرُ الْـمُؤْمِنِينَ-، فَقَالَ لِي: يَا أَبَا عَبْدِ الله؛ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَكْتُبَ إِلَى الْآفَاقِ، فَأَحْمِلَهُمْ عَلَى «كِتَابِ الْـموَطَّإِ»؛ حَتَّى لَا ‌يَبْقَى ‌أَحَدٌ ‌يُخَالِفُكَ ‌فِيهِ!
قَالَ مَالِكٌ:
فَقُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْـمُؤْمِنِينَ؛ إِنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ الله-صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-تَفَرَّقُوا فِي الْبُلْدَانِ، وَاتَّبَعَهُمُ النَّاسُ، فَرَأَى كُلُّ فَرِيقٍ أَنْ قَدِ اتَّبَعَ مُتَّبَعاً!

وفي روايةٍ عند ابن عبد البَرّ في كتابه«الانتقاء»:
«ذَكر مالكٌ دخولَه على أبي جعفر، وقولَه في انتساخِ كتبِه في العلم، وحَمل الناس عليها!
قال مالكٌ: فقلتُ له: يا أميرَ المؤمنين؛ قد رسَخ في قلوب أهلِ كلِّ بلدٍ ما اعتقدوه وعمِلوا به، ‌وردُّ ‌العامّةِ ‌عن ‌مِثلِ ‌هذا عسيرٌ».

..ثم علّق الإمام البيهقيّ-قائلاً-:

(هكذا ينبغي أن يصنعَ كلُّ مَن نال مِن سلطانِه إقبالًا عليه-مِن أكابر أهل العلم-مِن أهل السنّة والجماعة-.
ولا يشتغل بالتعصُّب، وإعداء السلطان على مَن خالف اجتهادُه اجتهادَه، مع اعتقاده أنه: إمّا مصيبٌ في اجتهاده، أو مخطئٌ فيه-خطأً مرفوعًا عنه-.
وقد يختلفُ اجتهادُه في نفسه-إن كان منصفًا، واضعًا للرأي موضعَه-؛ فيكونُ الصواب-عنده-ما ذهب إليه مَن خالفه قبلَه!
فكيف يتعصَّب مع مَن خالفه-فيما يَسُوغُ له خلافُه-لولا حبُّ الدنيا وطلبُ الجاه؟!
واللهُ يعصمُنا مِن الوقوع في أئمّة المسلمين، ومَن دونهم مِن أهل الصلاح والدين، ويوفّقُنا لما هو أَوْلى بنا، وأنفعُ لمعاشنا ومَعادِنا-مِن الاشتغال بما لا يَعنينا-بفضله ورحمته-).


...والقولُ في هذا الباب طويل؛ نكتفي منه بهذا النقل الجميل



الإثنين : 16 شوال 1441هــ
الموافق : 08 يونيو 2020 مــ

•┈┈┈┈•۩●۩•┈┈┈┈•
.
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5