مُصطلح(السلفية)-في عموم(!)المفهوم الغربي

مُصطلح(السلفية)-في عموم(!)المفهوم الغربي
42 زائر
30-07-2020 06:11
عليّ بن حسَن الحلبيّ الأثَريّ

مُصطلح(السلفية)-في عموم(!)المفهوم الغربي، ومُستورِديه-مِن الليبراليين! والعلمانيين! والحداثيين! وأصنائهم مِن المنحرفين!-يُشيرُ إلى كلّ فِكر، أو جماعة، أو فئة، أو شخص: يدعو/ن إلى الإسلام، وتطبيق شرائعه-بِغَضِّ النظر عن صحّة منهج تلكم الدعوة(تَسَنُّناً)! أو فساده(ابتداعاً)!-!
فَفَرَحُ بعض المتلقّطين(!) لـ/بـ/ـكلمات مَن لا يَسوى فَلسَين-مِن أصحاب تلكم الأفكار الغربية الفاسدة!-الماجنين!-في طعنه الفاشل بـ(السلفية!): فَرَحٌ باطلٌ لا وزنَ له!!
ذلكم أنّ ذيّاك الطاعنَ-ذا الفَلسَين!-لم يُرِدِ(السلفية)التي تَجهدُ(أنت)في ردّها! والطعن فيها!! والتشكيك بها!!! وتشويه صورتِها-بكل باطلٍ تناله يدُك!-!!!!
إنّما أراد(السلفيةَ): بالمفهوم الغربي العامّ-طعناً بالإسلامِ-نفسِه-!
..لا (السلفية)-الدعويّة-بمعناها العلميّ التربويّ المنهجيّ التاريخيّ-هدايةً، وهُدىً، واهتداءً-اقتداءً بالسلف الصالحين الأوّلين-..
وتعليلُ ذلك: أنّ التاريخَ المظلمَ-جداً!- لهذا الطاعنِ المِعثار-ذي الفَلسَين!-: يدلُّ-تماماً-على أنّه مِن كبار مُستوردي(!)تلكم الأفكار الغربية الفاسدة! ومُرَوّجيها!!
فلا تفرحْ به-يا ذا-؛ فإنّما أراد-بطعنه الذي فرحتَ به!-: (الإسلامَ!)الذي تدعو إليه(أنت)-أيضاً!-كيفما كان-تصوُّفاً! أو تمشعراً! أو تعصُّباً!-!
...إلا إذا كان ثمّةَ (وراء الأكَمة ما وراءها!)-كما يُقال!-؛ فحينئذٍ: ليس لي/لنا=إلا الصمت بِلا صوت-إلى/إلا=أن يشاءَ اللهُ ربُّ العالَمين-..حتى الموت-!!

•┈┈┈┈•۩●۩•┈┈┈┈•

الخميس 30 يوليو 2020 ميلادى - 9 ذو الحجة 1441 هجرى
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5