نشَر أخونا الفاضل الكبير الكريم أبو أحمد محمد أبو ليلى-جزاه الله خيراً، وزاده توفيقاً وبِرّاً-قبل أيام-في سلسلته الذهبية"الهدى والنور"-:

نشَر أخونا الفاضل الكبير الكريم أبو أحمد محمد أبو ليلى-جزاه الله خيراً، وزاده توفيقاً وبِرّاً-قبل أيام-في سلسلته الذهبية"الهدى والنور"-:
169 زائر
31-07-2020 03:40
عليّ بن حسَن الحلبيّ الأثَريّ
نشَر أخونا الفاضل الكبير الكريم أبو أحمد محمد أبو ليلى-جزاه الله خيراً، وزاده توفيقاً وبِرّاً-قبل أيام-في سلسلته الذهبية"الهدى والنور"-:
قصيدةً كنتُ ألقيتُها-بنفسي-أمامَ شيخنا الإمام الألباني-رحمه الله-في منزلي-في مدينة الزرقاء الأردنية-سنة(١٩٩٦)-، عنوانها:
(قِفوا بنا نذكرُ الأمجادَ والمُثُلا..)..
وفي آخرِها بكى شيخُنا، وأبكانا-جميعاً..-تغمّده الله برحمته-.

وقد كثُر السؤالُ عن صاحب القصيدة؟!
حتى نُسبت-في بعض(وسائل التواصل الاجتماعي)-إليّ! ونُسبت-كذلك-إلى فضيلة الشيخ مُفلح الرشيدي المدني-رحمه الله-وآخرين..-!
و..كان في بقايا ذاكرتي-غيرَ متأكد!-أنّ القصيدةَ لأحد أفاضل دكاترة (الجامعة الإسلامية)+في المدينة المنوّرة-، وأنه: (.....العَمْري)-فقط-!!
وقبل سُويعات-مِن الآن-: جرى تواصُل(تهنئة بالعيد)بيني وبين الأخ الفاضل الشيخ الأمين الموافقي الجزائري المدني-زاد الله بصيرتَه نوراً وتوفيقاً-، حتى وصَل بنا الحوارُ إلى القصيدة...، ثم إلى صاحبها...
ومِن غير طول شرح وتفصيل:
فقد تبينّ-يقيناً-: أنّ صاحب القصيدة-جَزماً-هو فضيلةُ الدكتور الشيخ أحمد بن عبدالله العَمْري-حفظه الله ورعاه-.
والقصيدة منشورةٌ في "ديوانه" المطبوع-كما أفاد الشيخ الأمين-نقلاً عنه-جزاه الله خيراً-.

أكتب هذا للذكرى، والتاريخ، والبيان..
مكرّراً شكري الجميل، وتقديري الجزيل لفضيلة الدكتور أحمد، وتلميذه(الأمين)-وقاهما الله كلَّ سوء وشرّ-.
و
تقبل الله منا ومنكم-جميعاً-.



الجُمْعَة 31 يوليو 2020 ميلادى - 10 ذو الحجة 1441 هجرى
   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

Powered by: MktbaGold 6.5