كلمة حول أحداث تونس

كلمة حول أحداث تونس
11283 زائر
01-01-1970 01:00

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

إِنَّ الحَمْدَ للهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أمَّا بَعْدُ:

فَإِنَّ أَصْدَقَ الحَدِيثِ كَلَامُ اللهِ، وَخَيْرَ الهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُها، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.

أمَّا بَعْدُ:

فالله -تَباركَ وتَعالى- يقول في كتابِه العزيز: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾، ويقول اللهُ -عزَّ وجلَّ- في وصف الفئة المؤمنةِ التي استثناها مِن الخسران المُبينِ بِقولِه -سبحانَه-: ﴿وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾، ويقول النَّبي -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-: «مثلُ المؤمنين في توادِّهم وتَراحُمِهم كمثلِ الجسدِ الواحِد إذا اشتَكى مِنهُ عضوٌ تَداعَى له سائرُ الجسَدُ بالحُمَّى والسَّهَرِ»، ويقول النبيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-: «المؤمنُ للمُؤمنِ كالبُنيانِ يشُدُّ بعضُه بعضًا».

هذه مقدِّمةٌ بين يديْ كلمةٍ رأيتُ من الواجبِ أن أذكرَها، ومن الواجبِ أن أبيِّنَها، وأن أتكلَّم حولَها بما فيه ضوابط الشَّرع -بقدْر الاستِطاعة، وبقدرِ ما آتانا اللهُ-سُبحانه-مِن علمٍ بكتابِه، ومعرفةٍ بسُنَّة رسولِه الكريم-صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-. ...

لتحميل الكلمة على ( وورد )

لتحميل الكلمة على ( بي دي إف )

من هنا لسماع الكلمة

   طباعة 
0 صوت
Powered by: MktbaGold 6.5