ما حكم من جامع زوجته وهي حائض ؟..

ما حكم من جامع زوجته وهي حائض ؟..
270 زائر
28-03-2017 07:20
السؤال: يقول: شيخنا، -أحسن الله إليكم- ما حكم من جامع زوجته وهي حائض ؟.. الجواب: يقول النبي ﷺ: «من أتی حائضا فقد كفر بما أنزل علی محمد»، من أي نوع هذا الكفر؟!.. هذا كفر أصغر، الذي هو كفر عملي علی قول، و أنا -الحقيقة- أتجنب -منذ سنوات- أن أطلق لفظ الكفر العملي علی الكفر الأصغر مع أنه جائز، و أطلقه علماء أئمة.. لكن من باب تحرير المصطلحات وتوضيحها وإبانتها، و هذا بإتفاق علماء أهل السنة.. فمن أتی امرأته وهي حائض فقد كفر بما أنزل علی محمد ﷺ، و هو كفر أصغر ليس بالكفر المخرج من الملة. ومثله «من أتی امرأته في دبرها، فقد كفر بما أنزل علی محمد ﷺ..» ومن ذلك: «من أتی عرافا وصدقه فقد كفر بما أنزل علي محمد ﷺ..» فلا شك ولا ريب أن هذا من الكفر الأصغر الذي هو من الكبائر -و العياذ بالله!-. لكن هنالك مسألتان: المسألة الأولى: علی من ابتلي بهذا الفعل أن يتوب إلي الله -سبحانه وتعالی- وأن يندم علی ما فرط فيه من جنب الله -سبحانه وتعالي-. الأمر الثاني: أن عليه الكفارة؛ وهذه الكفارة إما أن تكون دينارا ذهبيا، إذا كان الدم كثيرا، وإما أن تكون نصف دينار إذا كان الدم في آخره بمعني؛ أنه قليل و شحيح، هذا ما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- في شرح هذه المسألة وأدلتها، و الله تعالى أعلم .
| حفظ , استماع | ( )
109 صوت
 
Powered by: MktbaGold 6.5