شيخنا، بماذا استدل العلماء لتحريم التأمين الصحي أو التأمين بشكل عام؟..وجزاكم الله خيرا..

شيخنا، بماذا استدل العلماء لتحريم التأمين الصحي أو التأمين بشكل عام؟..وجزاكم الله خيرا..
399 زائر
08-05-2017 06:23
ــــــ ✵✵ السؤال:✵✵ــــــ شيخنا، بماذا استدل العلماء لتحريم التأمين الصحي أو التأمين بشكل عام؟..وجزاكم الله خيرا.. ــــــ ✵✵ الجواب:✵✵ــــــ موضوع التأمين أخي الكريم -لﻷسف الشديد-، صورته صورة القمار!؛ يعني ممكن اثنان يشتركان في التأمين -طبعا نتكلم عن التأمين الاختياري و ﻻ نتكلم عن التأمين الإجباري- فقلت: سنفرض أن اثنين اشتركا في نفس الوقت، هذا يدفع كل شهر -مثﻻ- خمسين دينارا أكثر أو أقل.. و الثاني يدفع مثل اﻷول، لكنه دفع عشر سنوات، و الحمد الله لم يحتج إلى مستشفى وﻻ طبيب، -و ﻻ أحد فينا يحب ذلك أصﻻ!، فﻻ يوجد إنسان يقول لك: أنا أدفع التأمين ﻷني أحب أن أذهب إلى المستشفى أو الطبيب!!-. في حين اﻵخر -وهو الأول- دفع أول قسط، ثاني قسط، فإذا به في القسط الثالث او الرابع، أقل أو أكثر، إذا به يحتاج إلى طبيب بألف أو ألفين أو ثلاثة اﻻف دينار!.. و ذلك دفع عشر سنوات ولم يستفد من التأمين قرشا واحدا!.. فهو إنما دفع هذه اﻷموال، و هم يأخذون من هنا و يضعون هنا!..هذا يخسر و هذا يكسب!.. و هذا القمار -لﻷسف الشديد!- وهذا هو القمار!.. لذلك الرسول عليه أفضل الصﻻة وأتم التسليم عندما ذكر بعض المحرمات -وهي الخمر- قال: «سيأتي أقوام يستحلون الخمر يسمونها بغير اسمها..» يسمونها بغير إسمها، فاﻵن الخمر يسمونها مشروبات روحية(!)، فعﻻ روحية ﻷنها تزهق اﻷرواح وﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله!.. اﻵن يسمون القمار اليانصيب و التأمين و يسمون الربا بالفائد و بعضهم يسميه المرابحة -لﻷسف الشديد!-.. فهم ﻻ يريدون أن يصدموا الناس باﻷلفاظ الشرعية.. هكذا تفكيرهم!، و هكذا ظنهم ونظرتهم!، ﻻ يريدون أن يصدموا الناس باﻷلفاض الشرعية التي هي من الكبائر سواء شرب الخمر أو القمار أو الربا أو غير ذلك، فيسمونها بأسماء عصرية تقبلها اﻷذن و يسول الشيطان بها على جنده وأتباعه..
| حفظ , استماع | ( )
109 صوت
 
روابط ذات صلة

المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالية
Powered by: MktbaGold 6.5